• مواضيع مميزة
  • <-> لقاء خاص مع سعادة البروفسور / عبدالله آل دميس القرني <-> متصفح متجدد للنصائح والتجارب والحلول المنزلية <->
    النتائج 1 إلى 8 من 8
    1. #1
      مشرفة المنتدى الإسلامي
      • تاريخ التسجيل : Jun 2013
      • المشاركات : 13,409
      • النقاط :

      افتراضي تفسير قوله تعالى: ﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَ

      تفسير قوله تعالى:

      ﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً


      قال الله تعالى: ﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ * قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ * قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا لَوْنُهَا قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ * قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ إِنَّ الْبَقَرَ تَشَابَهَ عَلَيْنَا وَإِنَّا إِنْ شَاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ * قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ وَلَا تَسْقِي الْحَرْثَ مُسَلَّمَةٌ لَا شِيَةَ فِيهَا قَالُوا الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ فَذَبَحُوهَا وَمَا كَادُوا يَفْعَلُونَ * وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ * فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذَلِكَ يُحْيِ اللَّهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ * ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الْأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاءُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ ﴾ [البقرة: 67 - 74].


      في هذه القصة يُذَكِّر الله بني إسرائيل بما حصل منهم من المكابرة والعناد والتعنت، والتشديد على أنفسهم مما كان سببًا لتشديد الله عليهم.

      قال ابن القيم[1] في ذكر العبر من هذه القصة: "إن بني إسرائيل فُتنوا بالبقرة مرتين من بين سائر الدواب، ففُتنوا بعبادة العجل، وفُتنوا بالأمر بذبح البقرة، والبقر من أبلد الحيوان حتى ليضرب به المثل. والظاهر أن هذه القصة كانت بعد قصة العجل، ففي الأمر بذبح البقرة تنبيهٌ على أن هذا النوعَ من الحيوان الذي لا يمتنع من الذبح والحرث والسقي لا يصلح أن يكون إلهًا معبودًا من دون الله تعالى، وإنما يصلح للذبح والحرث والسقي والعمل".

      قوله تعالى: ﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً قَالُوا أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ ﴾ [البقرة: 67].


      قوله: ﴿ وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ ﴾؛ أي: واذكروا يا بني إسرائيل حين قال موسى لقومه: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً ﴾.

      وذلك أن بني إسرائيل قُتِل منهم قتيل، قيل: كان ذا مال كثير، فقتَله ابنُ أخيه؛ ليرثه، واختلفوا في قاتله وتخاصموا في ذلك، واتهمت كلُّ قبيلة منهم الأخرى، وكادت تثور بينهم فتنة وقتال بسبب ذلك، فرأوا أن يأتوا إلى نبي الله موسى عليه السلام؛ ليخبرهم من القاتل، كما يدل على هذا قوله تعالى في أثناء القصة: ﴿ وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْسًا فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللَّهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ ﴾ [البقرة: 72]، فقال لهم موسى عليه السلام: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً ﴾، وقد أكَّد لهم ذلك بـ"إِنَّ"، وعظَّمهُ ببيان أن الآمر بذلك هو الله عز وجل، ولم يقل: آمركم أو اذبحوا.

      وجملة ﴿ أَنْ تَذْبَحُوا ﴾ في محل جر؛ أي: بأن تذبحوا بقرة؛ أي: بذبح بقرة، أيّ بقرة كانت، ولو فعلوا لأجزأهم ذلك، وحصل المقصود، قال ابن عباس رضي الله عنهما: "لو أخذوا أدنى بقرة اكتفوا بها، لكنهم شدَّدوا فشدَّد الله عليهم"[2].

      أي: لكنهم اعترضوا وأنكروا على موسى ما قاله، فقالوا:
      ﴿ أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا ﴾ قرأ حفص بإبدال الهمزة واوًا "هزوًا"، وقرأ حمزة وخلف: "هُزْءًا" بإسكان الزاي، وقرأ الباقون بالهمز "هُزُؤًا". والاستفهام للإنكار.

      أي: أتجعلنا هزوًا؛ أي: مهزوءًا بنا؛ أي: محل استهزاء، والهُزءُ: السُّخْرية، وإنما قالوا هذا - والله أعلم - لاستبعادهم أن يكون ذبح البقرة سببًا لمعرفة القاتل وزوال ما بينهم من المدارأة، وعدم معرفتهم وجه الحكمة في أمرهم بذلك، وكان الواجب عليهم التسليمَ لأمر الله وأمرِ رسوله.

      قال ابن القيم[3] في ذكر العبر من هذه القصة: "ومنها أنه لا يجوز مقابلة أمرِ الله الذي لا يعلم المأمورُ به وجهَ الحكمة فيه بالإنكار، وذلك نوع من الكفر، فإن القوم لما قال لهم نبيُّهم: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً ﴾ [البقرة: 67]، قابَلوا الأمر بقولهم: ﴿ أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا، فلما لم يعلموا وجه الحكمة في ارتباط هذا الأمر بما سألوا عنه قالوا: ﴿ أَتَتَّخِذُنَا هُزُوًا ﴾، وهذا من غاية جهلهم بالله ورسوله، فإنه أخبرهم عن أمر الله لهم بذلك، ولم يكن هو الآمرَ به، ولو كان هو الآمر به لم يجُزْ لمن آمن بالرسول أن يقابِل أمره بذلك".

      ﴿ قَالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ؛ أي: أعتصم بالله أن أكون من أولي الجهل والسَّفَهِ وعدم العلم الذين يستهزئون بعباد الله، فالجهل: السَّفه؛ كما قال تعالى: ﴿ إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ﴾ [النساء: 17]؛ أي: بسفه، والجهل: ضد الحلم، قال عمرو بن كلثوم[4]:
      ألا يجهلنْ أحدٌ علينا *** فنجهلَ فوق جهلِ الجاهلينَا

      والجهل ضد العلم، كما قال النابغة:
      وليس جاهلُ شيءٍ مثلَ مَن عَلِمَا

      وقال السموءل[5]:
      سَلِي إنْ جَهِلْتِ الناسَ عنا وعنهمُ *** فليس سواءً عالِمٌ وجَهولُ

      ولما علموا صدق موسى فيما قال لهم من أمر الله لهم بذبح بقرة، سألوه عن سنِّها تشددًا وتعنتًا منهم، قال تعالى:
      ﴿ قَالُوا ادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنَا مَا هِيَ قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ لَا فَارِضٌ وَلَا بِكْرٌ عَوَانٌ بَيْنَ ذَلِكَ فَافْعَلُوا مَا تُؤْمَرُونَ ﴾ [البقرة: 68].

      [1] انظر "بدائع التفسير" (1/ 319- 320).

      [2] أخرجه الطبري في "جامع البيان" (2/ 98، 100).

      [3] انظر "بدائع التفسير" (1/ 318).

      [4] انظر: "ديوانه" (ص78).

      [5] انظر: "ديوانه" (ص92).






      الألوكة

    2. #2
      عضو منتديات بلاد بلقرن الرسمية
      • تاريخ التسجيل : Jul 2013
      • المشاركات : 4,617
      • النقاط :

      افتراضي

      بارك الله فيكم وجزاكم الله خيراً
      احترامي وتقديري

    3. #3
      عضو منتديات بلاد بلقرن الرسمية
      • تاريخ التسجيل : Apr 2021
      • الدولة : السعودية / الرياض
      • المشاركات : 447
      • النقاط :

      افتراضي


    4. #4

      *إدارة المنتديات
      *المشرف العام للجان التكريم وتنظيم الاحتفالات
      *مدير العلاقات العامة والتنسيق لملتقى بلقرن وتكريم الحاصلين على درجة الدكتوراه
      *عضو لجنة الإصلاح بمحافظة بلقرن
      : : عضو مؤسس : :
      الصورة الرمزية عائض بن سعيد
      • تاريخ التسجيل : Feb 2007
      • الدولة : الرياض
      • المشاركات : 40,587
      • النقاط :

      افتراضي

      جزاك الله خير

    5. #5
      عضو منتديات بلاد بلقرن الرسمية
      • تاريخ التسجيل : Sep 2016
      • المشاركات : 5,056
      • النقاط :

      افتراضي



    6. #6
      موقوف
      • تاريخ التسجيل : Oct 2021
      • المشاركات : 25
      • النقاط :

      افتراضي

      بارك الله فيكم

    7. #7
      عضو منتديات بلاد بلقرن الرسمية
      • تاريخ التسجيل : May 2015
      • المشاركات : 3,082
      • النقاط :

      افتراضي

      بارك الله فيكم ونفع بكم وجزاكم الله كل الخير

    8. #8
      عضو منتديات بلاد بلقرن الرسمية الصورة الرمزية الحدود الشمالية
      • تاريخ التسجيل : May 2020
      • الدولة : السعوديــه
      • المشاركات : 20,273
      • النقاط :

      افتراضي

      بارك الله فيك على حسن مواضيعك الجميله والرائعه
      جعله الله فى ميزان حسناتك

    معلومات الموضوع

    الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

    الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

    ضوابط المشاركة

    • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
    • لا تستطيع الرد على المواضيع
    • لا تستطيع إرفاق ملفات
    • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
    •